العلاج النفسي لأسرى وضحايا العدوان ( ج1 )

إن هذا الكتاب يشكل إضافة هامة إلى المكتبة العربية في مجال دراسات الصدمة. فهو عبر تصديه لأحد اصعب أشكال الصدمة أو أكثرها تهديدا يقدم إمكانيات التعمق في الأشكال الصدمية الأقل حدة. وتلفتنا هنا المقارنة التي يعقدها المؤلف بين مريض السل – نزيل المصح وبين الأسير. إذ تتشابه التجربتان من حيث التهديد الصاعق بالموت واحتمال عدم الخروج حيا من المصح أو المعتقل. picture5وتختلفان لجهة مصدر التهديد. فهو خارجي – وعدواني في حالة الأسر وداخلي متأت من داخل الجسد في حالة المرض. وهكذا وعبر هذه الإشارة العابرة ينبه المؤلف إلى أن الاشتراك في معاناة احتمالات الموت يمكننا من استخدام الخبرات العلاجية والعلائقية في حالات صدمية مختلفة جذريا من حيث مصدر التهديد. وبمعنى آخر فان المؤلف يقرر وجود علاقة تبادلية بين مختلف أنواع تهديدات الحياة بما يسمح للباحث وللمعالج باستعارة الخبرات ونقلها من ميدان لآخر. وعبر الإشارة إلى بحث النابلسي حول معاناة مريض السل يتبين لنا أن علاقة المؤلف مع الحالات الصدمية يعود إلى ما قبل معايشته للحرب اللبنانية. إذ بدأ دراساته في المجال من خلال الحالات الخطرة للمصابين بداء السل. كما لا تفوتنا دراساته حول المعاناة النفسية لمرضى السرطان وحول التعامل مع عائلات المرضى المدنفين على الموت. مما يجعلنا نعيد تعريف الكتاب كما أورده الناشر على صفحة المرضى المدنفين على الموت. مما يجعلنا نعيد تعريف الكتاب كما أورده الناشر على صفحة الغلاف الأخيرة. يسجل للمؤلف سبق إصداره الأول الكتب العربية الباحثة في موضوع الحروب وضحاياها على المستويات النفسية و السيكوسوماتية … و هذا السبق متعدد الصعد يكرس الدكتور محمد احمد النابلسي كمؤسس لفرع سيكولوجية الحروب و الكوارث في الوطن العربي …

 

لتحميل الكتاب من 4shared.com

او

لتحميل الكتاب مباشرة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: